school and education

الملتقى الدولي الأول حول الحرف و الصناعات عبر العصور

احتضنت قاعة المحاضرات الكبرى بجامعة الجزائر 2 ، الملتقى الدولي الأول حول الحرف و الصناعات عبر العصور المنظم من طرف معهد الآثار بجامعة الجزائر 2 و المركز الوطني للبحث في علم الآثار وذلك يومي 11 و12 جوان 2019 بحضور ومشاركة أساتذة وباحثون من فرنسا ، اسبانيا ، مصر ، تونس ، المغرب ومن مختلف جامعات الوطن .

الملتقى الدولي استهلته مديرة معهد الآثار الأستاذة الدكتورة خديجة نشار بكلمة رحبت من خلالها بالحضور وتحدثت عن إشكالية الملتقى التي تسلط الضوء على الحرف و الصناعات التقليدية حيث بينت أن الجزائر مازالت تحتفظ بالكثير من هذه الحرف التي تكتسي أهمية خاصة في مجال الاستثمار السياحي بحيث أصبحت تشكل بديلا اقتصاديا في الجزائر ، كما دعت إلى ضرورة المحافظة على هذه الحرف والصنائع لنقلها للأجيال المستقبلية بكل أمانة .

من جهته بين نائب مدير المركز الوطني للبحث في علم الآثار أن هذا الملتقى هو فرصة للأساتذة لعرض نتائج أبحاثهم والدراسات الأكاديمية التي قاموا بها ، ودعا إلى ضرورة الحفاظ على الحرف والصناعات من خلال وضع خطط مناسبة وإشراك الهيئات السياسية والمجتمع المدني واختتم كلمته بتمني النجاح لأشغال الملتقى.

الأستاذة الدكتورة فتيحة زرداوي مديرة جامعة الجزائر 2 شكرت من خلال كلمتها اللجنة المنظمة للملتقى على اختيارها لهذا الموضوع، وذلك للأهمية التي تكتسيها الحرف والصناعات التقليدية في تلبية احتياجات الإنسان منذ القديم، كما اعتبرت مديرة الجامعة، الجزائر بتنوع ثقافاتها وعاداتها متحفا سياحيا مفتوحا على الطبيعة يسخر بتراث متنوع عبر ربوع الوطن، واختتمت كلمتها بتمني إنشاء متحف خاص بمعهد الآثار يتسنى من خلاله للجميع الاطلاع على الأعمال الميدانية التي يقوم بها الطلبة والأساتذة.

ويهدف الملتقى الدولي إلى التعريف بصناعة إنسان ما قبل التاريخ وبالحرف و الصناعات عبر مختلف الفترات التاريخية وكذا البحث عن السبل الكفيلة للحفاظ على هذه الحرف من زوالها في ظل العولمة واستغلالها كمورد اقتصادي واستغلال المنتوجات الحرفية في السياحة التراثية.

وقد تضمن المؤتمر الدولي أربع محاور أساسية وهي الحرف والصنائع عبر العصور، الحرف و الصنائع كمورد اقتصادي، الحرف و الصنائع كمورد سياحي، الحرف و الصنائع بين الاستمرارية و الاندثار.

يذكر أنه تم تنظيم معرض خاص بمختلف الحرف التقليدية ببهو قاعة المحاضرات الكبرى على هامش الملتقى الدولي.