school and education

المؤتمر الوطني الرابع بعنوان " الترجمة بين النظرية والتطبيق"‎

نظم مخبر ترجمة الوثائق التاريخية بجامعة الجزائر 2 المؤتمر الوطني الرابع حول الترجمة بين النظرية والتطبيق، وذلك يومي 10 و11 جوان 2019 بالمدرج أ للمبنى C بمشاركة أساتذة من مختلف جامعات الوطن.

المؤتمر الوطني  استهله مدير مخبر ترجمة الوثائق التاريخية الأستاذ الدكتور محمد الصالح بكوش بكلمة بين من خلالها أن هذا الملتقى قد عرف مشاركة كبيرة للأساتذة والمترجين من مختلف جامعات الوطن، كما قدم لمحة عن المخبر الذي يديره وأهم الأعمال التي يقوم بها حيث بين أن المخبر يستخدم أربع لغات أجنبية في الترجمة وهي الفرنسية ، الانجليزية ، الاسبانية والألمانية، كما أشار إلى البعض الصعوبات التي يوجهها الباحثون في المخبر خاصة تلك المتعلقة بالوثائق التاريخية الموجودة في الأرشيف الفرنسي وفي الدول الأوروبية.

من جهتها تحدثت مديرة معهد الترجمة الدكتورة عديلة بن عودة عن موضوع المؤتمر الذي اعتبرته مهما للطلبة خاصة وأنه يجمع بين التخصص والتنظير كما تمنت أن يستفيد الحاضرون من المداخلات التي سيلقيها الأساتذة المتدخلين .

الأستاذ الدكتور الحاج عيفة نائب مديرة الجامعة للتكوين العالي فيما بعد التدرج و البحث العلمي ثمن من خلال كلمته موضوع المؤتمر وتمنى النجاح لأشغاله، كما تحدث عن معهد الترجمة الذي اعتبره نموذج وطني تفتخر به الجامعة معلنا بعد ذلك عن الافتتاح الرسمي للمؤتمر.

وقد تضمن المؤتمر الوطني أربع محاور رئيسية وهي الترجمة عملية تأويلية للأفكار المعبّر عنها في لغة معينة ونقلها إلى لغة ثانية بأمانة، العملية الترجمية ودورها في تطوير الكفاءة الترجمية لدى طلبة الترجمة، دور السياق في نقل الأفكار خلال العملية الترجمية، و قد يساعد إتقان مقاربات الترجمة في التغلب على بعض الصعوبات في فهم المعاني.

واختتم المؤتمر برفع جملة من التوصيات نذكر منها استثمار المقاربة بالكفاءات في الترجمة من أجل التطوير وإدراجها في التكوين الأكاديمي.