الملتقى الوطني الثاني حول: المنهجية في العلوم الاجتماعية بين النظرية والتطبيق -علم الاجتماع أنموذجا-

 

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

جامعة الجزائر2 أبو القاسم سعد الله

كلية العلوم الاجتماعية

قسم علم الاجتماع

مخبر علم اجتماع المنظمات والمناجمت

ينظم الملتقى الوطني الثاني حول:

المنهجية في العلوم الاجتماعية بين النظرية والتطبيق

-علم الاجتماع أنموذجا-

 

 

الهيئة المشرفة على الملتقى:

الرئيس الشرفي:           أ.د. زرداوي فتيحة مديرة الجامعة

النتسيق والإشراف العام:  أ.د. مقراني الهاشمي

رئيس اللجنة العلمية:      أ. د. حمدوش رشيد

رئيس اللجنة التنظيمية:   د. حرايرية عتيقة

 

 

 

الديباجة

        لا يمكن بأي حال من الأحوال،أن نتكلم عن المنهجية وأدوات البحث العلمي المرتبطة بها،  بدون أن نتطرق إلى الجانب الابستمولوجي، لأن هذا الأخير يعتبر الدعامة الأساسية لها حيث يرى بياجيPiaget أن الإبستمولوجيا هي "الدراسة والكيفية التي تنتج بها المعارف العلمية" ونساهم بالإبستمولوجيا في قراءة وتفسير الواقع الذي نعيشه.           

     إن الحدود الإبستموموجيا ومختلف التوجهات والإقترابات البحثية التي تجمع بين الجانبين النظري  والميداني  يشكل إحدى متطلبات الممارسات السوسيولوجية التي  تجعل البحث العلمي يكتسي أهمية بالغة في كافة العلوم، بصفة عامة، وفي العلوم الإنسانية والاجتماعية بصفة خاصة وفي علم الاجتماع بصفة أخص حيث به، أي بالبحث العلمي، نتمكن من فهم  الظواهر الاجتماعية كيف تحدث وتتطور الأمر الذي يسمح بوضع السياسات الاجتماعية المناسبة لمواجهة الظواهر المرضية التي تهدد استقرار المجتمع، والمساهمة من ناحية أخرى في تقوية بناء المجتمع وتطوره وازدهاره.

      يعزى الباحث السوسيولوجي في جوانب دراسته الميدانية إلى اختيار منهج / أو أكثر أثناء بناء موضوعه من الجانب الفني والتقني يساعده في تبرير كيفية استخدام تقنياته المطلوبة، بل يستلزم الوضع المنهجي من التقيد الصارم به وتوظيفه بطرق معقلنة. لذا كثيرا ما يقع بعض الباحثين في الالتباس المعرفي أثناء الفصل بين ماهية المناهج الكيفية / النوعية والكمية ، وأين تقع مسألة المرجعية في تمفصل كلاهما عن الآخر. وكيف يتم اختيارهما ؟ وما هي شروط ذلك الاختيار؟ مع العلم أن مسألة البراديغم في علم الاجتماع وبعض النماذج من النظرية الاجتماعية: البنائية الوظيفية ، التفاعلية الرمزية، المادية التاريخية..وغيرها.تمكن الباحث من تنميط منهجه وتفكك المعاني والمفاهيم المفتاحية التي تحد من انحرافاته الذاتية.

          وبما أن الجامعة، بمختلف التخصصات المتواجدة فيها، هي فضاء لنقل وإنتاج المعرفة، فإن علم الاجتماع غير مطالب بنقل المعرفة للطلاب وتخريج المتخصصين في شعبه المتعددة فحسب، بل الأكثر من ذلك والأهم هو إنتاج المعرفة حول المجتمع الذي تتواجد ضمنه الجامعة وتخرج الطلاب الذين يندمجون في سوق العمل. ولا وجود لمعرفة علمية بدون منهج علمي يتبع.

      وبناء عليه، فإنه على الرغم من الملتقيات التي تم انعقادها في بعض جامعات الوطن حول هذا الموضوع، إلا أنه لا يزال يحتاج للتوضيحات ومساهمات أخرى أكثر عمقا، حتى نقترب من العمل العلمي المقدم في شكل مقبول إلى أبعد حدود ممكنة.

       لذا جاءت  فكرة هذا الملتقى العلمي الوطني إنطلاقا من المشاكلات المنهجية الكثيرة التي برزت من تطبيقات البحث العلمي الأكاديمي المنتج في شكل المذكرات والرسائل الجامعية بمختلف أحجامها ومستوياتها. حيث أصبحت مناقشات هذه الأعمال مسرحا للكثير من الملاحظات المنهجية، الكثير منها بديهي، يقع فيها الطلاب لأسباب كثيرة تدعو لتساؤلات عدة: هل القصور يرجع إلى النقص في تدريس المنهجية (المحتوى أوالتأطير) ؟ هل يعود إلى عدم إهتمام  الطالب بالمادة المقررة في برنامجه الدراسي؟ أليس من الأجدر بالأساتذة الوقوف عندها وتدارسها وتداركها والقيام بوضع دليل وطني أو على الأقل محلي للتقليل من الإختلافات ؟ وهذا ربحا للوقت والجهد بالنسبة لطرفي المعادلة  أي للطلبة والأساتذة.

نحاول من خلال هذا الملتقى الوطني أن نجيب، من خلال مداخلات المشاركين، عن كل أو بالأحرى عن أغلب هذه الانشغالات التي نرجوها أن تكون عملية من خلال المحاور الآتية:

المحور الأول: الأطر النظرية لاختيار وبناء الموضوع: كيفية اختيار الموضوع، الإشكالية والفرضيات، بناؤها وكيفية تحليلها، المنهج وأدوات جمع البيانات.

المحور الثاني المقترح: المقاربات المنهجية ومسألة الاختيارات: لماذا؟ وكيف يتم اختيار المناهج في علم الاجتماع ؟ وما  هي التقنيات التي يفرضها كل منهج في التفسير والتحليل؟

 المحور الثاني: الأطر المنهجية لجمع المعطيات من الميدان وكيفية تحليليها، أي تجسيد ما درس من الناحية النظرية في الواقع  من خلال التطبيق العلمي له.

المحور الثالث: أهمية وكيفية إستعمال الأدوات الإحصائية في البحث الاجتماعي

المحور الرابع: كيفية تحرير  البحث، يصفة عامة، من بدايته إلى نهايته.

أهداف الملتقى:  نصبوا من خلال هذا الملتقى أن تجسيد الأهداف الآتية:

 

- العمل على إبراز أهمية ودور المنهجية في البحث العلمي، عامة والاجتماعي خاصة في معالجة المواضيع بصفة منطقية.

- محاولة إعادة بعث روح الكتابة العلمية لدى الطلاب.

- العمل على إبراز الأخطاء الشائعة في الكتابة وكيفية تجنبها.

- محاولة الاتفاق على وضع أو تحرير دليل وطني أو محلي ليكون بمثابة مرجع لكتابة الأعمال العلمية الأكاديمية.

 

 

شروط المشاركة:

-أن تكون المداخلة  في إطار محاور الملتقى.

- ألا تكون المداخلة قد سبق نشرها أو تقديمها في ملتقى سابق.

- المداخلة لا تزيد عن 20 صفحة ولا تقل عن 15.

- الهوامش تكتب في آخر المقال حسب الترتيب الوارد في النص.

- أن تكون المداخلة بإحدى اللغات الآتية: العربية أو الفرنسية أو الأنجليزية.

- إذا كانت المداخلة  بالعربية يكون خطها) simplified arabic) مقاسه14.

- أما باللغة الأجنبية فيكون بخط(times new roman) مقاسه 12

- هامش الصفحات تكون من الأعلى إلى الأسفل و ومن اليمين إلى اليسار (2.5)سم.

- ترسل المداخلات كاملة مع ملخص ياللغة العربية وباللغة الأجنبية.

- تخضع المداخلات للتقييم من طرف المحكمين.

- يرفق الباحث ملخصا للسيرة الذاتية  مع رقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني وعنوان الجامعة.

- لا تقبل المداخلات التي يشارك بها أكثر من باحثين.

-المداخلات المقبولة من طرف اللجنة العلمية ستطبع في شكل كتاب وتنشر على الموقع الإلكتروني للمخبر.

اللجنة العلمية :

أ.د. مقراني الهاشمي        جامعة الجزائر 2

أ.د حمدوش رشيد            جامعة الجزائر 2

أ.د. بومخلزف محمد           جامعة الجزائر 2

أ.د. عبد اللاوي حسين       جامعة الجزائر 2

أ.د. حويتي أحمد           جامعة الجزائر 2

أ.د. الفضيل رتيمي           جامعة البليدة  2

أ.د. بوكربوط عز الدين        جامعة الجلفة    

أ.د. بوكميش لعلى            جامعة أدرار

أ.د. العوغي مصطفى        جامعة باتنة

أ.د. برقوق عبد الرحمان     جامعة بسكرة

أ. بن عيسى محمد المهدي      جامعة ورقلة

أ.د شويمات كريم          جامعة البليدة  2

د.بويحياوي عبد الكيريم    جامعة الجزائر 2

د. حرايرية عتيقة           جامعة الجزائر 2

د. دريس سفيان            جامعة الجزائر 2

د. دريدش حلمي           جامعة البليدة  2

د. ولد محي الدين       جامعة المدية

د. أنور مقراني          جامعة سطيف

اللجنة التنظيمية

د. حرايرية عتيقة رئيسة اللجنة

  • شرايطية محمد

- شويطر عبد القادر

- سيفون فريال

- بوميدونة عبد الرحمان

- محمدي كمال

- ترماش فريال

 

 

 

تواريخ هامة:

تاريخ الملتقى:2018/05/05

تاريخ إستقبال المداخلات: 2018/03/29

تاريخ نهاية إستقبال المداخلات:2018/04/08

تاريخ الرد على المداخلات:2018/04/15

البريد الإلكتروني:عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

ملاحظة: يتحمل المشارك أعباء التنقل والإقامة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2018/05/28  بوزريعة

إعلان هام

 

 

      يعلن مخبر علم اجتماع المنظمات و المناجمنت لكافة الزملاء والطلبة أنه سيعقد الملتقى الوطني الثاني حول: المنهجية في العلوم الاجتاعية بين النظرية والتطبيق –علم الاجتماع أنموذجا- يوم السبت05 ماي2018 على الساعة التاسعة 09  بقاعة المحاضرات الكبرى –جامعة الجزائر2 أبو القاسم سعد الله .

حضوركم يشرفنا

 

الدعوة عامة

مدير المخبر 

أ.د. مقراني الهاشمي

اتصل بنا

جامعة الجزائر 2 أبو القاسم سعد الله

لاستفساراتكم وأسئلتكم اتصلوا بنا:

  • الهاتف: 023180107
  • الفاكس: 023180107
  • البريد الالكتروني: contact@univ-alger2.dz
  • العنوان: 02 شارع جمال الدين الأفغاني. بوزريعة. الجزائر